دليل المواقع

سجل الزوار

بحث Google

احصائيات

الوقت في مدينة بغداد

استطلاعات

ما هو رأيك بموقع مركز البحوث النفسية





آخر تحديث و أوقات أخرى

الحلقة النقاشية "الطب المتمم بين الحقائق و المبالغات

 30/8/2004م

--------------------------------------------------------------------------------

 

ضمن النشاطات التي يقوم بها مركز البحوث النفسية و منذ تاسيسه عقد مركز البحوث النفسية حلقة نقاشية "الطب المتمم بين الحقائق و المبالغات " في اطار خلق ثقافة اصيلة تنبع من حاجة المجتمع و التطورات الحاصلة في الميدان .

استهلت الحلقة النقاسية بالترحيب بالمدعويين من قبل رئيس الحلقة الاستاذ المساعد الدكتور غسان حسين سالم معاون المدير العام للمركز و قد تضمنت الحلقة :-

اولا:- محاضرة القاها الاستاذ الدكتور الحارث عبد الحميد حسن المدير العام للمركز تحت عنوان " الطب المتمم . الاستشفاء و الباراسايكولوجي الحقائق و المبالغات " و تضمنت المحاضرة معطيات معرفية و علمية تم من خلالها ابراز عدد من المفاهيم المهمة اذ استهل/ محاضرته بابيات شعرية جميلة كتبت من قبل مسلم هندي صوفي  اسمه  جلال بارشينا .

                                                                     

ثم بدا محاضرته بالحديث عن الطب و هو علم و فن في مضامينه و تقنياته اي استناد الطب على الحقائق و البراهين و ثوابت اساسية في العلم و الفن في التطبيق و التعامل ثم تناول الدكتور في ما يبحث الطب و هو المرض اذ للمرض اسبابه و تشخيصه و علاجه و ما يؤول اليه أي " بمعنى" من المهم جدا متابعة المريض و ليس تشخيصه و علاجه فقط و الاهم من هذا الوقاية منه ففي موضوع الطب لا توجد وصفات سحرية بل محاولات علمية جادة و دقيقة للوصول بالمرض الى الشفاء

و هنا يدخل الفن من خلال :-

·       العلاقة بين الطبيب و المرض .

·       الود و التعاطف بين المريض و الطبيب.

·       الاقناع و التوضيح و التفسير من قبل الطبيب للمريض.

·       الاصغاء الجيد و الاهتمام بالمريض .

 

المتمم المكمل للطب :- و هو مجموعة الخبرات و التقنيات و الممارسات التي تقع خارج قوانيين المهنة الطبية بصورتها الرسمية و التي تساهم في التاسييس لحالة السواء المقبول مجتمعيا و تحقيق الصحة العامة جسديا و نفسيا .

 

 و يشمل الطب المتمم و المكمل :-

1.    التغذية السليمة

2.    الرياضة البدنية

3.    التفكير السليم ( العلمي )

4.    الرياضات الروحية ( الاسترخاء – التامل – اليوغا )

5.    الاستشفاء عن طريق اللمس (طاقة اليد ) + الايمان + الاعشاب + التعاويذ و الرقي + التنويم المغناطيسي+ العلاج بالماء + العلاج بالبول .

6.    تنشيط الطاقة

7.    العلاج النفسي

8.    العلاج الذاتي عن طريق المناعة النفسية و العصبية + التغذية الاسترجاعية + البرمجة العصبية .

 

الباراسايكولوجي :-
هو العلم الذي يقع على الحافات النهائية لعلم النفس و يختص بالدراسة البحثية و المنهجية و التي تقع خارج الادراك الحسي المعروفة و تمثل  نشاط  عقلي متميز على مستوى الوعي و اللاوعي  تحت وعي عند الانسان و تسمى هذه القدرات بـ الساي psi  و هو موجود لدى الناس و بدرجات متفاوتة و تتضمن القدرات فوق التخاطر ، الجلاء البصري ، التنبؤ ، الاستشفاء ، تاثير الذهن على المادة ، طي المعادن ، تصوير الافكار ، العلاج بالاستشفاء 

 

اما الجانب الثاني للمحاضرة و الحقائق و المبالغات :-

فالحقائق هي كل شيء بقدر محدد يؤدي الى فهم اكثر و ادق لحاجة الانسان و تطوير و تنمية قدراته و طاقاته و مستوى التدخلات او تغيير احدهما على الاخر و دون اشراف علمي او تنسيق .

فالطب المتمم يمثل حقيقة معروفة لا غبار عليها اذا ما استخدم بدقة و بالانتقال الى احترام تحت اشراف طبي .

بعد انتهاء محاضرة الدكتور الحارث عبد الحميد تقدم الدكتور غسان حسين سالم

 

 المحور الاول و هو المحور الطبي النفسي

 شارك فيه الدكتور .يوسف حنا  و تناول في حديثه ان العلاج الطبي في القرن العشرين يعتمد على العلاج بالاعشاب اما اول عقار كيمياوي تم تداوله هو الاسبرين المنتج من شركة باير و تطرق ايضا الى ان المنتج او الاسلوب العلاجي عندما يوصف بانه سريع و فعال لعلاج مجموعة كبيرة من الامراض عند استخدام اصطلاحات مثيرة مثل فتح جديد في عالم الطب او علاج سحري الخ من العبارات الرنانة من اجل ترويج بضلعتهم او كسبيل للدعاية .

تم  طرح سؤالا و هو لماذا يكون العلاجات البديلة مرغوبة ويزيد الاقبال عليها ؟

للاسباب الاتية :-
و هي الخوف من الجراحة و الاعراض الجانبية و ايضا انه كثير ما يفشل العلاج الطبي التقليدي في تحديد او تحقيق الشفاء و كذلك الطب البديل كما ان العديد من الاطباء يعالج المرض اولا و المريض ثانيا و اكثر الامراض التي تعرض على ممارسي الطب البديل كما ان عدم وضوح سبب الاصابة بالمرض النفسي مما يدفع الاعتقاد بالقوى الغيبيبة في التسبب بالمرض النفسي .

و كان المتحدث الاخر ضمن محور الطب النفسي الدكتور علي حميد رشيد و تحدث عن اشكال ضعف الوعي الطبي النفسي  التي يعاني منها المجتمع العراقي هو جهل الناس بكثير من المفاهيم الطبية كما اشار الى المستوى المتدني في الوعي بالطب النفسي في كل ارجاء الوطن العربي و في العراق فمهنة الطب النفسي من اكثر المهن التي يتم الاعتداء على فالطب ليس فقط يشخص المرض بل و يعالجه ايضا و ايضا اضاف ان ان استخدام باستخدام الادوية الكيمياوية مما يتعارض مع علاج المرض .

المحور الثاني النفسي و الاجتماعي :-

 و شاركت فيه الدكتورة ناهدة البدري  بعد ان اعتذرالدكتور عبد الله الموسوي عن الحلقة .

بدات الدكتورة ناهدة البدري بالتكلم حول التنويم المغناطيسي الذي بدا في القرن السادس عشر و كيف كان يؤثر على الناس و و تطرقت  الى موضوع  الفهم حيث انه نشاط عقلي يقوم به بعض العلماء فجزء منه الطبيعي و جزء الاخر هو البشري فالاول يكون اكثر دقة حيث تتوفر فيه كل الصفات العلمية اما الجزء الثاني

 ( البشري) فممكن تغيير نتائجه و تدخل فيه بعض التكهنات  و نبتعد عن الواقع .

و العلاج الطبي يتناول ثلاثة حلقات اساسية  و هي  الشخص المريض و الثاني هو المرض و الثالث هو المعالج . و هناك عملية متبادلة بين المعالج و الطبيب و اضافة ايضا الى ان الفرد و المجتمع وحدة واحدة .

ثم بعد انتهاء المحور النفسي و الاجتماعي اختتمت الحلقة بالمحور الاخير و هو

 

المحور الديني و التراث :-
 و  شاركت فيه الدكتورة  شهرزاد عبد الكريم .

و قد اشارت  الى  الطب النبوي و اعتبرته طبا مكملا للطب بل لا يجب الاستغناء عنه و فيه كثير من الرقي التي تساعد على الشفاء و استشهدت حديثها بكثير من الاحاديث النبوية و الايات القرانية التي تتناول معالجة  الكثير من الامراض و اشارت الى  ان وجود الرقي و الاحاديث النبوية و الايات القرانية لا يعني اننا نستغني بها عن العلاج النفسي و ان الانسان عندما يكون في معية الله و لو زرع حب الله في قلوب الناس لكان علاجا  متمما للطب .

 
 



بريد التدريسين الالكتروني


موقع المركز على Facebook

           

الصفحة الحالية

صفحة اصدقاء الباراسايكولوجي

اصدارات المركز

موقع الوزارة على You Tube



البحث

الفلم التوثيقي للمركز


خارطة زوار الموقع


التصنيف العالمي للجامعات

خدمة RSS


المجلات العلمية المعتمدة



المجلات العلمية المعتمدة للبحث العلمي
من قبل وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

الطقس