دليل المواقع

سجل الزوار

بحث Google

احصائيات

الوقت في مدينة بغداد

استطلاعات

ما هو رأيك بموقع مركز البحوث النفسية





آخر تحديث و أوقات أخرى

         


           الحلقة النقاشية
 
"العلاج النفسي بين أصالة الماضي و أبداع الحاضر "

4/ آب / 2004م
   
    في إطار سلسلة النشاطات التي يقوم بها مركز البحـوث النفسيـة و منذ تأسيسه عقد مركز البحوث النفسية حلقة نقاشية "العلاج النفسي بين أصالـة الماضي و أبداع الحاضر" في أطار خلق ثقافة نفسية أصيلة تنبع من حاجـة المجتمع و التطورات الحاصلة في الميدان .
لما يشكله الجانب النفسي في الحياة الإنسان بعدا مهما في تكوينه ، فضلا عن البعد المادي و الروحي ، فقد كان لماضي الأمة خطوات متقدمة بحاجـة إلـى معرفة الجيل المعاصر عليها لتكون تواصلا و امتدادا لإبداع الحاضر في تأسيس رؤية جديدة نحو هذه الموضوعات التي لم تنل الاهتمام الكافي .
 
استهلت الحلقة النقاشية بترحيب بالمدعوين من قبل رئيس الحلقة الأستاذ المساعد الدكتور غسان حسين سالم معاون المدير العام للمركز .
وقد تضمنت الحلقة :ـ
أولا :ـ محاضرة ألقاها الأستاذ الدكتور الحارث عبد الحميد حسن المدير العام للمركز تحت عنوان " العلاج النفسـي بين أصالة الماضي و أبداع الحاضـر "
وقد تضمنت المحاضرة معطيات فكرية ونفسية أصيلة حيث تم خلالها أبراز عدد من المفاهيم المهمة التي لم ينتبه إليـها في معالجة موضوع العلاج النفسـي و لاسيما من المنظور العربي .
1.    طب الأخلاق و العلاج النفسي .
إذا أطلق على العلاج النفسي في تاريخ الفلسفة بـ( طب التهذيب ) ( هندسة الأخلاق) إذا طرح سؤال من هم رواد طب الأخلاق ؟
                        ‌أ-        الكندي :ـ وهو فيلسوف العرب و أول فيلسوف في مسائل النفس إذا يتبع جالينوس في توضيح ماهية النفس الإنسانية و أنواعها و يبتعد عن أرسطو ويرتبط بأفلاطون ارتباطا مباشرا ( خاصة فيمـا يتـعلق بتشريح الدماغ ) كتب الكندي رسالة بعنوان " الحيلة بدفع الحزن " و المقصود بالأحزان هي الإمراض و المطلوب الشفاء بدفعها ، ويتحدث فيها عن الوقاية من أسبـاب الحزن و (الحيلة) هي إن العـلاج في الحزن وذلك بتذكر الأحزان كي تكون وسيلة لتخفيف القلق و التوتر فينا ، كذلك فأن الإصابة بالمرض فأن ذلك قسرا و ليس من خيـار الإنسان .
                     ‌ب-      الرازي :ـ (250هـ الولادة ـ 320 هـ الوفاة ) له كتاب "مقدمة في الطب الروحاني رسالة في إصلاح الأخلاق " تمثل حالة المـرض فأن الأخلاق فضيلة و إصلاحها هي العلاج ، ويشيـر إلى إن الطـب الروحاني هو قرين للطب الجسماني ، وان الأخلاق مـوجه لمعالجة النفس يعتمد على النظرية الافلاطونية في العلاج ، أذان له كتـابات عن النفس و حددها بثلاث قوى (الشهوانية ، الغضبية ، العاقـلة ) ، فالشهوانية تعتمد على كل ما يحقق اللذة و الشهوة للفرد، والغضبية تمثل حالة الغضب والتوتر عند الفرد ، والعاقلة وتمثل الحكمة التـي تحاول إن تعادل وتوازن بيـن الشهوانية و الغضبيـة ، وان صـحة النفس تعتمد على وجود تـوازن بين هذه القوى ، أذان مهمة النفس العاقلة هي ( قمع أو كبح جنوح النفـس الشـهوانية ) أذان اغلـب ( الأعمال العدوانية ) نتيجة النفس الشهوانية وان حالة عدم التوازن نستطيع لمسها في واقعنـا الحالي الذي يعيش فيه مجتمعنا الحديث ، وبهذا فأن نظرية الرازي لم ترتقي لها نظرية التحليل النفسي ، ولـه نظرية في الخوف من الموت .
                      ‌ج-      ثابت بن سنان :ـ وهو حفيـد أبو الحسن ثابـت بن قرة الحرانـي المتوفى سنة (228 هـ ) والده سنان بن ثابت الذي كلف من قبـل الخليفة الراضي ببناء مارستان ببـغداد ، واعتنى بالسجون فخصص أطباء للسجـون ، اهتم ثابـت بن سنان بـ (طب الأخلاق ) إذ قـام أخلاقه إضافة إلى معالجة بدنه وذلك بطلب من الخليفة ، واشار إلى معالجة (الغضب و الغيض) والتـي عدها من اخطر الإمـراض التي يجب إن يعالج منـها الحكام ، وان العلاج ضرورة التخلق بضديهما (العفو و الصفح) التـي هي من المصطلحات المهمة التي لابـد إن نثقف أنفسنا بها ، وقد ألف ثابـت بن سنان كتاب "تهذيب الأخلاق " نحو سنة (295هـ) وفيه يذهب بمدى ابعد ما نجد عند جالينوس و الرازي وانه يتحدث في كتابه عن علم الأخلاق وعن الطب النفساني بوصفه علما ضروريا وأكثر ضرورة و أهمية من الطب الجسمانـي نفسه ، وقـد قسم النفس إلى (النفس العاقـلة وهي المـوجودة في الدماغ ) و(النفس الشهوانية الموجودة في القلب) و( النفس الغضبية الموجودة في الكبد و السوائـل التـي تفرز عنه ) وقد أشار إلى إن الطب الروحانـي ليـس له علاقة بـالروح ,أذان الروح هـي مـن اختصاص الفلسفة ، وقد أشار في كتابه إلى دور الأمـراض النفـس جسمية ، وتحدث عن الأخلاق الممدوحة و المذمـومة و علاقة كـل منها بالأنفس الثلاث فضلا عن دور العائـلة في تكوينـها ، ويختتم كتابه بتوجيه نداء إلى الحكام بإنشاء مارستان لتعليم تهذيب الأخلاق وهي دعوة متقدمة في هذا الميدان سبق إليها الطب المعاصر في هذا الميدان . 
                  ‌د-       ابن الهيثم :ـ كتاب في تهذيب الأخلاق و هندسة الأفكار و فضائـل النفس إذ تعد هي الأساس في صحة الفرد النفسية في حالة اعتدالها وإذا اختلفت أصبحـت مرضا ، إذا أشار إلى  إن ( العفة، القناعـة ،الحلم ،التصوف ، الوقار، الود و المحبة المعتدلة ، الرحمة ، الوفاء ، الأمانة ، التواضع ، البـشر (بمعنى الابتسامـة ) ، الصبر علـى الشدائد ، العدل أي إن أكون معتـدلا ) كلـها تمثل الحالة المعتدلـة للنفس الإنسانية . إما الخرق (وهو كثرة الكلام ، التحرك مـن غيـر حاجة ) ، العشق (وهو الإفراط في الحب ) ، القساوة ( وهو أمر بين البغض و الشدة ) الغدر الخيانة ، إفشاء السر(وهو مركب بين الخرق و الخيانة ) ، التكبـر ، العبوس ، الكـذب ، الخبث ، الجزع ( وهو مركب بين الخرق و الحزن ) كلها تمثل الحالة الغير معتدلة للنفس .
وقد أشار أستاذ الدكتور الحارث عبد الحميد إلى الحاضر الذي يتضمن :
2.    الحاضر
العلاج النفسي بأنواعه
  أ ـ العلاج النفسي الدوائي .
  ب ـ العلاج النفسي الفيزيائي .
                   ‌ج-      العلاج النفسي الفرويدي .
                    ‌د-       العلاج النفسي اليونجي .
                    ‌ه-       العلاج النفسي الادلري .
                   ‌و-       العلاج النفسي باللعب .
                   ‌ز-       العلاج النفسي بالسايكودراما و السوسيودراما .
                   ‌ح-      العلاج النفسي بلعب الدور .
                   ‌ط-      العلاج النفسي بالاسترخاء و التأمل .
                   ‌ي-      العلاج النفسي السلوكي المعرفي.
                   ‌ك-      العلاج النفسي الإرشادي الأسنادي .
                   ‌ل-       العلاج النفسي الإجرائي .
 
كذلك وأشار الأستاذ الدكتور الحارث عبد الحميد إلى دور المستقبل في العلاج النفسي و ما هو مؤمل إن يكون عليه .
3.    المستقبل
                                ‌أ-        العلاج بالإنترنيت .
                               ‌ب-      العلاج بالفضاء .
                               ‌ج-      العلاج بالغذاء .
                                ‌د-       العلاج بالليزر .
                                ‌ه-       العلاج بهندسة الجينات أو تعديل الهرمونات   .
وقد اختتم الأستاذ الدكتور الحارث عبد الحميد محاضرته على التأكيد على دور الماضي و أصالة في العلاج النفسي ولما له دور فعال فـي الحاضر و المستقبل .
وقد تضمنت الحلقة النقاشية عرض المحور النفسي و كيف ينظر إلى موضوع العلاج النفسي و الذي شارك فيه : ـ
الاستشاري في الطب النفسي / د. علي حميد رشيد . 
الموضوع (المناهج العلاجية قديما و حديثا ) 
إذا أشار إلى إن الكثير من المناهج العلاجية التي تم التوصل إليها هي ناتجة عن التراث الفكري العربي و الإسلامي ، أذان للتبدل السريع في حياة الإنسان الدور الفاعل في نشوء الضغوط النفسية، فضـلا عـن معاناة مجتمعنا الحالية وقلة الأطباء النفسانيين و عدم الإيمان بالعلاج النفسي على العكس من الماضي كما وتمت الإشارة إلى الاهتمام بطب الأخلاق و الطب النفساني فضلا عن الاهتمام بالطب الجسمي ، وقـد أشار إلى دور الوسائل التقنية الحديثة في العلاج النفسي كالانتـرنيت ولما لها من دور في العلاج النفسي للقضاء على بعد المسافـة بيـن المعالج و المريض ، إلا إن عدم الاستخـدام الامثـل لهذه التقنيـات الحديثة و دور وسائل الأعلام أدى إلى ظهـور الكثير مـن المظاهـر الاجتماعية و النفسية الغير مرغوب فيها كظاهـرة العنف و العـزلة الاجتماعية و ضعف العلاقات بين الأفراد فضلا عن العزوف عن النمو العقـلي و المعـرفي وان هذه الظواهر ليسـت محددة الانتشار فـي مجتمعنا فقط وإنما في المجتمعات الأخرى المتقدمـة كـذلك ، وأكـد ضرورة التواصل بين معطيات الماضي ورؤى الحاضر للانطلاق إلـى حـالة الإبــداع .
ومن خلال هذه الطروحات القيمة كان هناك حوار و مناقشة و مداخلة من قبل رئيس الحلقة الدكتور غسان حسين سالم و الحضور الكرام .
وقد خرجت الحلقة النقاشية بعدد من التوصيات منها الأتي : ـ
1.   الحاجة إلى دراسات كثيرة تتناول موضوع العلاج النفسي فضلا عن الحاجة إلى أنشاء منظومة للعلاج النفسي .
2.   الحاجة إلـى التثقيـف بأهميـة العلاج النفسـي في مجتمعنا و ذلك لضرورته نتيجة للظـروف التي مرّ و يـمر بهـا أبنـاء شعبنـا .
3.   مساهمة ذوي الاختصاص من الأطباء النفسيين و علماء النفس فـي برامج التوعية و التثقيف و بناء البرامج التي تطور الثقافة النفسية .
 

 



بريد التدريسين الالكتروني


موقع المركز على Facebook

           

الصفحة الحالية

صفحة اصدقاء الباراسايكولوجي

اصدارات المركز

موقع الوزارة على You Tube



البحث

الفلم التوثيقي للمركز


خارطة زوار الموقع


التصنيف العالمي للجامعات

خدمة RSS


المجلات العلمية المعتمدة



المجلات العلمية المعتمدة للبحث العلمي
من قبل وزارة التعليم العالي و البحث العلمي

الطقس